أسبوع التراث في الغزالي تحت عنوان:"تراث أجدادنا امتداد لأمجادنا"

تم الإرسال في 11‏/01‏/2015 12:07 ص بواسطة Saada Kittany


  احتفلت أسرة مدرسة الغزالي الأسبوع الأخير طلابًا وأهاليَ ومعلمين بأيام التراث، الذي يجري في مدارس باقة الغربية كافة.

  وقد اتسم هذا الأسبوع في الغزالي بعمل جماعي مشترك بين الطلاب والأهل وطاقم العاملين والمعلمين في المدرسة الى جانب شخصيات مجتمعية مبادِرة ومتطوعة. تجلى هذا العمل الجماعي من خلال تمرير ورشات عمل ووحدات تعلمية ومن خلال بناء المعارض التراثية التي تجسد المضامين المختلفة.

  في هذه الأيام كانت المدرسة تتنفس تراثًا، حيث صدح صوت الأغاني الشعبية وتشابكت الأيادي في الدبكات وتقافزت الأرجل الصغيرة في ألعاب زمان معلنة أن الماضي لا يزال هنا وأننا لا يمكننا الإنسلاخ عن مثل هذا الماضي العريق.

  جميع النشاطات في المدرسة انسجمت انسجامًا متناغمًا مع تواجد الأجداد فيها، حيث سردوا للطلاب الحكايات الشعبية، وشرحوا عن مضامين وعادات قديمة، ودرّبوا الطلاب على مهارات تراثية كصنع الدمى وصناعة الخزف وإعداد مأكولات وغيرها من صناعات كانت تتم عادة في البيوت.

  أما المأكولات الشعبية والتي تطلب من المعلمين والأهل والطلاب تحضيرها والشرح عنها وعن طرق تحضيرها وفوائدها وغير ذلك من معلومات متعلقة بها فقد هدفت الى ترغيب طلابنا بمثل هذه المأكولات المفيدة من جهة، والى تعريفهم على عنصر أساسي من حياة القدامى ألا وهو الطعام وطرق تحضيره من جهة أخرى.

   أما ورشات التطريز وغزل الصوف للأمهات والطلاب فقد زيّنت هذه الفعاليات  ولاقت الاستحسان وطلب الإستزادة منها.

  كذلك تفاعل الطلاب كثيرًا مع الحكواتي ومع تواجد الخيل والخيمة العربية في المدرسة إضافة الى موقد النار وخبز الصاج التي عبقت رائحة المدرسة برائحتها.

واختتامًا لهده الأيام المشهودة شارك حي الغزالي كله بحمّام وزفة العريس حيث كانت الدعوة للحمام في بيت السيد شريف شايب، وقد شارك الطلاب والأهل والمعلمون في مراحل العرس القديم بجميع تفاصيلة والتي يجهلها أبناء هذا الجيل.

    تفاعل الطلاب وذويهم الشباب مع جميع هذه الفعاليات ومدى اهتمامهم واستعدادهم في التحضير والمشاركة الفعالة يشير الى تعطش هذه الأجيال الى كل ما هو عريق وقيم، الى الحاجة للتواصل مع الجذور لنستطيع عيش الحاضر بثقة واطمئنان.

  قسم التربية الإجتماعية وإدارة المدرسة  تشكر جميع من ساهم في نجاح هذه الأيام لما لها من فائدة ومردود ايجابي على طلابنا خاصة وعلى المجتمع كافة.

اسبوع التراث


Comments